Sign Up Now FAQ
Signup Now
من اجل اضافة رد او بدأ موضوع جديد او التفاعل مع الاعضاء الاخرين فى المنتدى,
سوف تحتاج للتسجيل معنا ف المنتدى
If this is your first visit, be sure to check out the FAQ by clicking the link above. You may have to register before you can post: click the register link above to proceed. To start viewing messages, select the forum that you want to visit from the selection below.

آخـــر الــمــواضــيــع

دورة تنمية المهارات الإدارية والإشرافية والقيادية (Protic For Training ) » الكاتب: شيماء الشاذلى » آخر مشاركة: شيماء الشاذلى دورة الإبتكار والإبداع في أعمال السكرتارية والإدارة الإلكترونية في أعمال المكاتب (Protic For Training ) » الكاتب: شيماء الشاذلى » آخر مشاركة: شيماء الشاذلى دورة مؤكدة إدارة العقل بإستخدام تقنيات القراءة السريعة والخرائط الذهنية (Protic For Training ) » الكاتب: شيماء الشاذلى » آخر مشاركة: شيماء الشاذلى دورة مؤكدة إستخدام تكنولوجيا المعلومات وشبكات الإتصالات في تنظيم وإدارة المكتبات (Protic For Training ) » الكاتب: شيماء الشاذلى » آخر مشاركة: شيماء الشاذلى دورة طرق وأساليب إعداد دراسات وبحوث السوق الميدانية (Protic For Training ) » الكاتب: شيماء الشاذلى » آخر مشاركة: شيماء الشاذلى دورة الإستراتيجيات المرنة والأساليب الواقعية في التخطيط الإداري للمؤسسات الناجحة (Protic For Training ) » الكاتب: شيماء الشاذلى » آخر مشاركة: شيماء الشاذلى دورة نظم الأرشفة الإلكترونية الحديثة لمديري المكاتب (Protic For Training ) » الكاتب: شيماء الشاذلى » آخر مشاركة: شيماء الشاذلى النتيجه متى تظهر بالظبط ضرورى الرد » الكاتب: على عمران » آخر مشاركة: على عمران دورة برنامج إدارة المشتريات والعقود - متقدم (Protic For Training ) » الكاتب: شيماء الشاذلى » آخر مشاركة: شيماء الشاذلى دورة السكرتارية العالمية في ظل منهجية الحكومة الإلكترونية (Protic For Training ) » الكاتب: شيماء الشاذلى » آخر مشاركة: شيماء الشاذلى
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 8 من 15
  1. #1
    رقم العضوية : 38
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    المشاركات: 281
    التقييم: 10
    الفرقة : الثانية
     الجنس
    اعجبنى
    0
    اعجبت 0 مرات فى 0 مشاركات

    سلسلة حلقات قصص حقيقية زوجتي من الجن!!!!!!!!!!!


    الابواب المغلقة وقوة الشر
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


    الجمال الاسطوري وقانون الجنيات

    اسرار وعلوم

    تحدي وجنون

    ماذا يحدث عندما يتحدى الانسي عالم الجن ويتزوج بجنية ... هل يتمكن الانسي من التغلب على قوى الجن التي تعترض على هذا الزواج .. اول قصة حقيقية تروى على لسان صاحبها الذي عاش التجربة عشق ج

    ذات مساء،وبالضبط مساء يوم احد؛ وبينما كنت أرنو الى الفضاء الذي تعانق مع نخلة السجن، شدني منظر النخلة وابهتها وكبرياؤها الذي يعانق السماء، تأملتها بكلتا حدقتي، وفتحت المجال للتصورات والخيال ان يحل على شريط طويل سريع، يطبع في حجرات عيني الحلم القريب والافراج المنتظر وصور الاصدقاء والاهل. كل ذلك كان يمر في ومضات سريعة، وفي وقت زمني قصير لا يسمح ببقائه طويلا لأن الفكرة تركض وراء الفكرة، والصورة تطرد الصورة، فالخيال واسع وشريط الذاكرة سريع. وفجأة وبينما كنت اطلق لخيالي العنان... تجسدت بجانب النخلة امام عيني فتاة ...لم اصدق ما ارى، ففركت عيني، ازداد جمالها في نظري...انها حقا آية في الجمال يعجز قلم ابلغ الشعراء عن رسمها بالكلمات.. ذات رداء اخضر ربيعي، وزاد من جمالها، شلال شعرها الاسود المتموج الذي تدلى مسترسلا حتى تعدى الخاصرة...اما الوجه فكان لوحةفي غاية الخلق والجمال ..سبحان الذي ابدعه وابدع رسم العينين في محجريهما...هزت النخلة بيديها، وراحت تمارس لعبة الدوران حول جذعها برشاقة الغزال...رفعت راسها لتلتقي عيناي بعينيها السوداوين الواسعتين ...رمقتني بنظراتها فانسابت سحرا خفق له قلبي بين الضلوع، وانفرجت شفتاها راسمة ابتسامة ملائكية
    عذبة، دخلت قلبي فملكته، وتغلغلت في ثنايا دماغي، ففعلت به ما يفعل الخمر بعقل شاربه...ومرة اخرى وفي لمح البصر وقبل ان يرتد طرفي استدارت نحو النخلة واختفت...

    بقيت في مكاني انظر الى نفس المكان، متسمرا شارد الفكر ينتابني الذهول، وبقيت على حالي هذه حتى ارخى الليل سدوله وتعذرت الرؤيا وحجب الظلام النخلة، ولم يعد في استطاعتي ان ارى شيئا.

    تحركت من مكاني، تحسست نفسي جيدا, فخلت انني انما كنت في حلم جميل .وحاولت ان اقنع نفسي ان ما حدث لا يتعدى الحلم والذي لم يعد له في حياتي وحتى في خيالي أي اثر او تأثير...الا انني احببت الجلوس بجانب النافذة، استمتع بالبحث عن فتاة حلمي علها تظهر ثانية.وبين الحين والحين، كنت اسرق من الانتظار لحظات حنين للاهل والاصدقاء ...بقيت على حالي هذه ستة ايام، وفي اليوم السابع وعندما مالت الشمس نحو الغروب وفي نفس الموعد ونفس اللحظة ظهرت بجانب النخلة ...نعم انها هي، ذات الرداء الاخضر، ذاتها ، لكنها جلست هذه المرة في حضن الارض، بجانب النخلة، وكانها زهرة الهية في معبد الجمال...تسارعت دقات قلبي. كنت لحظتها لا اسمع سوى صوت انفاسي المتعاقبة الساخنة، ضغطت باتجاه اسكات تلك الانفاس الحارقة، وما هي الا لحظة حتى رمقتني بنظرتها
    الساحرة والابتسامة على شفتيها كانها انشودة عشق عذبة.



    تعليقات الفيس بوكـ





    sgsgm pgrhj rww prdrdm .,[jd lk hg[k!!!!!!!!!!! pgrhj prdrdm sgsgm

    توقيع ريتاج10/2
    هو قلمي يكتب ما يريد ,, يعبر عن رأيي ,,

    وضعت له خطوطا حمراء لا يتجاوزها

    ليس لآي كان سلطة عليه , ليس المهم ان

    يرضي الناس الآهم ان يرضي ضميري

  2. #2
    رقم العضوية : 38
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    المشاركات: 281
    التقييم: 10
    الفرقة : الثانية
     الجنس
    اعجبنى
    0
    اعجبت 0 مرات فى 0 مشاركات

    انتظرها القلب طويلا ليروي منها الظمأ، لتبعث فيه الحياة... ولكنها سرعان ما اختفت ثانية، وكانما كانت تخشى عتمة الليل وحشة السجن وهول الزنازين...
    عدت الى واقعي: سجن وسجان، اخوة واصدقاء ورفاق خلف القضبان، كنت احاول ان ابعدها عن تفكيري، وان لا اجعلها تسيطر عليه، وتكرر انتظاري لها، ومشاهدتها كل يوم احد من ايام الاسبوع لعدة ثوان او لحظات، وفي كل مرة كنت اخلو فيها الى نفسي كنت أتساءل: هل جئت الى هذا المكان حتى اعشق حلما او خيالا ؟؟وهل سجنت لاعشق من خلف القضبان فتاة تظهر وكأنها سراب؟استسلمت لأسس العلم وفلسفة العلماء، واقنعت نفسي ان ما راودني ان هو الا خيال، وما صاحبة الرداء الاخضر هذه الا وهم بعيد المنال، غير خاضع حتى لمجرد التفكير فيه، و ان وجودها لا يخضع لاي احتمال، ومع هذا، وفي لحظات الجد كان فكري وخيالي يسرح فيما ارى.كنت لا اصحو على نفسي الا وانا اكتب اشعارا لها، وارسم لعينيها ما رق من الكلام، حتى وجدت نفسي في نهاية المطاف انظم عواطفي في خيوط من نور جمالها الأخاذ، واصبحت اسير محبة فتاة حلمي ,فاحببتها حبا لا يعرفه الا من هزت جدران قلبه اشعة الحب وسحره الذي لاينضب...
    حاولت من جديد ان امنع نفسي من التفكير فيها فلم اجد الى ذلك سبيلا .وكنت اساور نفسي واعيش معها لحظات في حلمي الجميل، اخشى ان يوقظني صوت بعوضة من بعوض حمام السجن، ويقطع علي حبل الاحلام والاسترسال في تصور جمال عينيها وروعة ابتسامتها التي ارتسمت في مخيلتي، بل في عيوني.
    توالت الايام، واصبح املي الوحيد في هذه الحياة أن تطل علي من عند النخلة. انقضى نصف عام من عمر الزمن، وامضيت مدة حكمي في السجن، وجاء يوم الافراج، يوم الحرية الذي تتعطش له كل نفس اسيرة من وراء قضبان السجن ...اصبحت حرا، فما اجمل ان يكون الانسان حرا طليقا كفراشة، يشاهد ما يشاء،يجالس الاهل والخلان بفرح يغمر القلوب، وحب الاهل الذي لاتعرفه الا طيور الحب، وروح كل اسير مازال يعاني من وطأة السجان...الحب هنا والوفاء في هذه الارض ينتثر مع الهواء، وكل واحد ياخذ منه ما استطاع، وفجاة عصف بقلبي هاجس سريع، وراودني شعور غريب، مليء بالأسى والمرارة.. شعرت وكأن اوراق الزهر في عز الربيع تساقطت ,انقبضت نفسي.. تذكرت الفتاة والنخلة، شعرت بألم ومرارة كمن فقد اعز شيء في حياته، بل اكثر من ذلك، كمن فقد حياته كلها. تذكرت حياتي داخل السجن حتى غرقت في بحر موجاته من الاسى والسعادة والعذاب والالم...تسمرت في مكاني، أرفض العودة للمنزل والاهل والاصدقاء...الجميع يحثني على الصعود إلى السيارة التي ستنطلق عائدة الى البلدة...ارتسمت على الوجوه علامات التعجب، وكأنما هم يتساءلون، فيما بينهم ما الذي حدث؟...وما بال الرجل؟ أهو في وضع غير طبيعي!!...بدأت اتمالك نفسي...احسست بشعورهم تجاهي ...صعدت الى السيارة جسدا بلا روح...وبينما كنا في طريق العودة ,كانت السيارة بعجلاتها تنهب الطريق وتلتهم المسافات امتارا وراء امتار، امي تجلس إلى جانبي مرحة سعيدة، وشقيقتي غارقة في ضحكاتها...اما انا فكنت لا ادري اين انا...
    بدأت الملم افكاري واستجمع قواي، اكلم نفسي.. ان كفاني الى هذا الحد جنونا، كفى احلاما...كفى احلاما .. تصارعت الافكار، بدأت اشتم واسب نفسي... و تولد لدي شعور اني اريد ان اصرخ، كفى احلاما كفى احلام ...صراع بيني وبين نفسي، تعرق له جسدي، صراع دار في راسي، وكأن بي رغبة شديدة لتحطيم شيء، اي شيء، وفجأة؛ صحوت على صوت أمي الملائكي:
    مالك يا هشام ،ماذا جرى لك يا بني، هل انت مريض ؟!ربما تغير عليك الجو ...لماذا انت حزين ومهموم هكذا ياهشام؟...
    ابتسمت بمرارة ...انها امي الحنون، نهر العطاء وخيمة الحنان .. قلت لها :
    انا لست مريضا يا امي، وكل ما في الامر اني تاثرت قليلا لفراق اصدقاء السجن.
    فامسكت بالحديث، وبدأت اتجاذب أطرافه مع أمي وشقيقتي، حتى وصلنا من ر حلة السفر الى بيت الطفولة ...وما ان دلفت عتبة البيت، حتى ازدحم المهنئون يعبرون عن فرحتهم وسعادتهم بعودتي سالما معافى، الامر الذي لم يدع لي مجالا لأن أسرح أو أفكر في شيء آخر...المهنئون يزدحمون في بيتنا على مدار اليوم والاسبوع والساعة، حتى مرت الايام دون ان اشعر بها، وبدأت اتغلب على مشاعري واسيطر مجددا على نفسي، اقنعها ان الحلم لا بد ان ينتهي وأن ما عشته داخل السجن انما هو حلم يقظة، والعلم يؤكد: ان مر انسان بتجربة كتجربتي فانها تكون بداية مرض نفسي عنده، وعليه ان يخضع للعلاج، وخصوصا اذا وصل به الامر درجة الافراط في التخيل والتصورات...ومن اسباب هذه الظاهرة المرضية احساس الشخص في المجتمعات التسلطية والسلطوية بالحرمان والانقياد والقهر والعجز...
    خلقت الحياة لتستمر لا لتتحنط أوتحفظ في ثلاجة الموتى، بهذا كنت اواسي نفسي، فاحاول اشغالها بكل شيء حتى لا اترك لنفسي مجالا او ثغرة يتسرب منها ذلك المرض اللعين اليها...
    مضى على خروجي من السجن حوالي عشرة ايام، استطعت خلالها التأقلم ضمن نمط حياة أقاربي واصدقائي والناس في بلدتي.
    ذات يوم وبينما كان جميع من في البيت مدعوين الى حفل زفاف،قررت أن لا اذهب إلى لحفل مع بقية اهلي بسبب خلاف قديم كان نشب بيني وبين قريبي صاحب الحفل ...فضلت الانفراد بنفسي على الخروج بصحبة الاهل. حاولت قراءة بعض الكتب، لم اشعر بمرور الوقت الا عندما بدأت خيوط الشمس تتسلل من النافذة تاركة وراءها ظلا لطيفا مشوبا ببرودة ناعمة، نظرت من النافذة واذا بقرص الشمس يوشك ان يتوارى في الافق البعيد وراء الجبال (فساحت روحي في فضاء الحرية والانعتاق)واذا بي اسمع همسا ناعما هادئا
    لا اراديا، التفت بنظري نحو مصدره، اضطرب مني القلب وارتعش الجسد، طرحت الكتاب جانبا: يا الهي...هالة ضوئية نورها يشبهها تماما، عيون سوداء واسعة والابتسامة العذبة الناعمة والشعر الاسود الطويل...انها صاحبة الرداء الاخضر، تسمرت في مكاني، تسارعت انفاسي، وجاء وقع الكلمات ...
    كيف حالك يا هشام ااعذرني لان ظروفي لم تسمح لي بالمجيء مبكرا لزيارتك لأهنئك ...
    نعم انها هي، ارتعدت كل خلية في جسدي، وكاني امام ثورة اعصار هائج، كلماتها كانت تخترق أذني، ابتسامتها الساحرة تخترق الصدر لتستقر في اعماق نفسي متفاعلة مع كل خلجة من خلجات قلبي... لا املك الا السكوت، تاركا عيني تهيم في محاريب جمالها، كم هي جميلة يا الهي !!اكلم نفسي.. من تكون ؟ عشرات الاسئلة بل المئات ,لقد عدت الى نفس الدوامة، الى نفس الاحلام والخيالات، من هي ومن تكون يا الهي ؟!اهي انس ام جن ...عيناي ما زالتا محدقتين بها، ما الذي جاء بها، لا اريد ان ترف رموشي امامها ,لا اريد ان يرتد الي طرف في حضرتها، ولا اريد ان افارقها ...هاجس اوعز الي بانها ستختفي وتتركني...ان فعلت ذلك، ماذا سيحل بي..وما هي الا لحظات حتى قالت اخر كلماتها بنغم انساب في اذني:
    الوقت تاخر وانا لازم اروح يا حسن.
    وقبل ان تصل اخر كلماتها وتر السمع في اذني، انشقت الارض وابتلعتها ولم يعد لها وجود ....لقد اختفت .واذ بباب البيت يفتح لتدخل منه والدتي وشقيقتي وهما تضحكان ، تكلمت مع ذاتي: اين اختفت، وكيف دخلت وكيف خرجت ؟هل اصبت بالجنون؟ام اني مريض ب...؟قاطعتني امي:
    ما بك ياهشام(ليش انت مشدوه)؟!
    التعديل الأخير تم بواسطة ريتاج10/2 ; 02-20-2011 الساعة 08:11 PM سبب آخر: اضافه كلمات
    توقيع ريتاج10/2
    هو قلمي يكتب ما يريد ,, يعبر عن رأيي ,,

    وضعت له خطوطا حمراء لا يتجاوزها

    ليس لآي كان سلطة عليه , ليس المهم ان

    يرضي الناس الآهم ان يرضي ضميري

  3. #3
    رقم العضوية : 38
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    المشاركات: 281
    التقييم: 10
    الفرقة : الثانية
     الجنس
    اعجبنى
    0
    اعجبت 0 مرات فى 0 مشاركات
    الحلقة الثانية..
    ..

    قفزت من مكاني، قبلت امي واحتضنتها، قلت لها:
    انا سعيد سعيد ...
    ضحكت اختي مني:
    شو مالك احنا تركناك بعقلك ...
    فجاة نظرت الى ساعة الحائط، الآن الساعة التاسعة والربع مساء، وبحركة اخرى اثارت استغراب من حولي نظرت لساعتي التي على معصم يدي، وامسكت بيد شقيقتي لالقي نظرة على ساعة يدها..نعم كل الساعات تشير الى التاسعة والربع ليلا ...يا الهي كيف مر الوقت؟ اذكر ان الساعة كانت تقارب الخامسة بعد الظهر وكنت اتنتظر موعد الفلم العربي الذي اعتاد التلفزيون ان يبثه كل يوم جمعة ... ارخى الليل سدوله. بدأت اسير من غرفة الى غرفة،كنت ابحث عنها في كل مكان ...خرجت من البيت،صعدت الى السطح وطفت حول البيت علي اجد لها اثرا، توهمت اني ساجدها مرة اخرى...احضرت لي امي طعام العشاء، جلست واصرت ان اجلس بجوارها، لقد كانت فرحة سعيدة، تنظر الي وتقول:
    لم ارك سعيدا لهذه الدرجة من قبل يا حسن....
    تمنيت ان ابوح لها..
    انا سعيد يا امي لاني بجوارك، وسعيد بوجودك بجانبي...
    وبدأت تحدثني بأيجاز عن العرس والصبايا، وعن بنت فلان وفلان، والصبية فلانة. ابتسمت وتحدثت إليها وانا شارد الذهن، وانهيت حديثي وعدت لفتاة احلامي...التي تحولت الى حقيقة...لست بمجنون أو مريض حتى لا استطيع التمييز بين الحلم والحقيقة ...كل الدلائل والمؤشرات براهين دامغة، ادلة واضحة، تثبت ان ما يحصل معي حقيقة وليس خيالا ...اعدت التفكير مرة اخرى، استرجع بذاكرتي ما كنت اعمله قبل ان تظهر لي، لقد كنت اقرا في كتاب، ايعقل اني غفوت وحلمت بما رأيت ,مستحيل ان اكون قد غفوت، فالليل كان في بدايته، وكنت انتظر الفلم العربي، واذا كان هذا قد حدث، فما هو تفسير هذا ياهشام ؟؟وهل اصبحت تؤمن بالخرافات مثل العجائز؟ يا الهي ما اصعب ذلك!! اريد ان اصغي الى نداء العقل، و الى شروح العلم وفلسفة الخرافات والرؤى، ولا اريد ان اخضع للمنطق الذي سيحرمني من روحي وحياتي، ومن اجمل لحظات العمر ,الحلم الجميل الذي اصبحت لا اريد تفسيرا له، وكل الذي اتمناه واريده هو حبيبتي، تلك الافكار حولت نفسي لميدان عراك، اشتد فيه الصراع بين العقل والمنطق من جهة، وبين العاطفة والقلب من جهة اخرى.
    هشام ،هل جننت ...؟وهل اصبحت تؤمن بالجن والعفاريت والخرافات التي لاتنتهي في هذا المجتمع، كلمت نفسي حتى تملكني العناء ...تعبت حتى اخذ الارهاق لون الصفار علي وجه هشام :انت متعلم ..انت مثقف ..ان ما حصل والذي تتعرض له انما هو نتيجة ظروف السجن والاعتقال ...لا تدع للاحلام والاوهام طريقا تدخل بها الى عقلك فتداهمه وترهقه بما ليس له اساس ولا صحة ..؟
    خلصت الى تحذير نفسي ... حذار يا هشام ان يعرف أي مخلوق كان بقصتك هذه، والا ستتهم بالجنون، وستكون عرضة للسخرية، يهزأ منه الصغير قبل الكبير ...
    آه كم هي طويلة ساعات هذه الليلة ..صراع محتدم بين الفكر والعاطفة، بين العلم والخرافة، بين الثقافة والاحلام، وبين الحقيقة والخيال، بين الصح والخطأ، صراع انتهى بتوصلي الى هذه النتيجة...ان انسى كل ما حدث. بعد ذلك غطيت في سبات عميق حتى ساعات متاخرة من صباح يوم جديد .
    على تلك الحادثة توالت الايام وتعاقبت الليالي، انقضى شهر باكمله، وفي ذات ليلة ، وبينما كنت جالسا في حديقة المنزل شارد الذهن أسرح بخيالي إلى بعيد، اعانق النجوم تارة واهيم في ملكوت الله تارة، متفكرا ، مقتنعا ان نفسي كما هو حال قلبي نمت في ثناياها وثنايا القلب أشواق الحب التي راحت تتزايد وتتسع بنهم شديد.
    مساء الخير ياهشام...
    مساء الخير ياهشام...
    تقطعت اوصالي وانهدت جوانحي، ها أنا أعود الى تلك الحالة: لا حراك ولاكلام ...نظرت نحو مصدر الصوت، واذا بها هي نفسها شعر اسود وثوب اخضر بهيج وابتسامة عذبة لا تنتهي، تسير قادمة صوبي بنفس الخطى والسحر والثقة...اقتربت اكثر فاكثر، دنت حتى جلست بجانبي لم احرك ساكنا، لم اصدق ما اشاهد، راحت عيناي تتفحصها، وتتأمل سحرها الاخاذ الذي لا يوصف، حاولت النطق فلم استطع، وكأن لساني شل واصابه البكم، عجزت عن الكلام وعجز اللسان عن الوصف، نظرت ا لي وكانها تود ان تعيد الى نفسي وقلبي الطمانينة والراحة والسكون، فلم اكن خائفا ولم اكن فزعا، بل مرتبكا من السعادة والشعور الكبير بالفرح والنشوة...تحرك لساني بعد شلل، فسألتها :
    قولي لي..
    فأجابت بهمس الكلام، وبصوت عذب هادىء، كدفق الالحان والانغام:
    انا غادة يا حسن، انا الان بجانبك وجئت لزيارتك، ولا وقت لدي للاجابة على كل أسئلتك... لكني سأعود قريبا واجيبك على كل أسئلتك ...والآن انتهى وقتي ويجب أن أعود.
    اختفت غادة من جديد بعد أن تركتني في حيرة من امرها وقدرتها الخارقة على قراءة افكاري، واجابتها على اسئلتي قبل ان انطق بها... غادرتني هذه المرة والسعادة ترتسم على وجهي وقد عرفت لها اسما اناديها به. قطعت الشك باليقين بان ما يحدث حقيقة...ازداد قلبي تعلقا بها وازدادت روحي هياما بجمالها، ونفسي ابت ان تسكنها روح سواها .
    بدأت انظر الى الغد المشرق الذي يبشر بالسعادة والهناء، إلى الغد الذي سأرى فيه وجه غادة ، سحابة لابد من مرورها ، انها سحابة تضارب الافكار المحملة بالوساوس، التضارب الذي يعكر صفو المساء وسعادة الروح انه السؤال؟
    فهل يعقل انني احببتها كل هذا الحب وانا لم اشاهدها الا عدة مرات؟ ايعقل ان تكون مرآة الحب عمياء الى هذه الدرجة ؟.. انها لم تكلمني ولم اكلمها الا عدة كلمات لعدة لحظات ...كيف يحدث ذلك؟ وانا لا اعرف عنها شيئا ...ثم أطمئن نفسي قائلا:الايام قادمة وعندما ألتقيها في المرة القادمة سأعرف عنها كل شيء.
    انقضت الليلة وتبعتها الايام، وانا امضي معظم ساعات المساء من كل ليلة في حديقة المنزل وانا انتظر مجيئها ...وبينما كنت قلقا ذات مساء في ليلة قمراء، باغتني صوت امي الحبيبة:
    قلي مين هي سعيدة الحظ اللي شاغلة بالك ياهشام ؟قلي وانا بروح اخطبها الك، وخلينا نفرح فيك يا حسن، مش هي ام الشعر الاشقر...والله يا عم انها حلوة وبتستاهل، ولونو امها مش ولا بد، وبتفكر حالها في اميركا ...طيب انا رايحة انام، واول على آخر راح اعرف...بدك مني إشيء قبل ما اروح؟
    قلت وأنا أبتسم:
    شكرا يا امي، تصبحين على خير ...
    استدارت امي عائدة الى البيت، وتوارت عن ناظري.. هبت نسمة صيفية ناعمة خفيفة تحمل معها صوتا ملائكيا عذبا. حتى أنه لو اشتد هبوب النسمة شيئا قليلا لما كنت سمعته ...
    سارح في مين ياهشام ؟في سوزي ولا في امها ...؟
    وما ان التفت الى مصدر الصوت حتى كاد قلبي يقفز من موضعه، انها غادة ذات الجمال الذي يعجز عنه الوصف، تجلس على حافة سور الحديقة تحت ضوء القمر الذي زاد جمالها ابهة، وزاد حسنها دلالا...خمرت روحي واسرت قلبي وعواطفي، وراح العقل يحلل كلامها أيصدق أم يكذب، ايعقل انها سمعت ما دار من حديث بيني وبين امي ...لا ، كيف ذلك ؟ انه امر عجيب،كيف عرفت غادة ان التي كانت تقصدها امي هي سوزي ؟ اقتربت بخفة ريشة ناعمة على نسمة الصيف الدافئة حتى دنت مني وجلست على كرسي القش القديم...اخذ النسيم يداعب شعرها الناعم وهي تقول :
    حسن: ما بك لماذا انت مذهول ...هل هذه اول مرة تراني فيها ؟ ام ان معرفتي لاسم سوزي جعلك غير قادر على التركيز، فهذه بسيطة كل ما في الامر اني سمعت حديثك مع امك...ومن خلال قدرتي على الاتصال بأفكارك عرفت اسم سوزي ...هشام لماذا لا تتكلم.صحيح اني استطيع قراءة ما يجول في خلدك، ولدي القدرة على معرفة كل ما تفكر به الان، إلا أنني يا هشام في شوق لسماع صوتك ...هشام، لا داعي للحيرة، تكلم اعلم انك تريد مساءلتي ...طيب ياهشام سأساعدك، انت تريد ان تسالني من انا، هيا اسأل ...
    أنتظرونى!

    البقيه فى الحلقه القادمه
    التعديل الأخير تم بواسطة ريتاج10/2 ; 02-21-2011 الساعة 12:09 PM سبب آخر: اضافه كلمات
    توقيع ريتاج10/2
    هو قلمي يكتب ما يريد ,, يعبر عن رأيي ,,

    وضعت له خطوطا حمراء لا يتجاوزها

    ليس لآي كان سلطة عليه , ليس المهم ان

    يرضي الناس الآهم ان يرضي ضميري

  4. #4
    رقم العضوية : 38
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    المشاركات: 281
    التقييم: 10
    الفرقة : الثانية
     الجنس
    اعجبنى
    0
    اعجبت 0 مرات فى 0 مشاركات
    ...الحلقة الثالثة

    عجيب امر غادة، فعلا هذا ما كان يراودني وكل ما كنت افكر فيه كانت تقوله ...واخيرا نطقت:..
    نعم من انت ؟..

    وقبل ان اكمل جملتي، جلجلت في اذني ضحكة ساحرة . كانت تضحك حتى اعتقدت انني قلت نكتة، بدأت اشاركها الضحك، ولما تلاشت امواج الضحك ...قالت:

    اترى، ان الامر بسيط، من انا ...ها انت تتحدث جيدا، انا ياهشام من عالم غير عالمكم ..

    أهذا يعني انك من الجن ...؟

    ضحكت ضحكة شقت امواج الاثير لتستقر في نفسي، انتشت روحي لعذوبتها وقالت:

    انا لست من عالمكم، فلا ابي ولا امي من البشر، ولاني ابنتهم هذا يعني اني كذلك لست من البشر...

    حرت في امرها ومن تهربها من الاجابة على السؤال، ثم سالتها وكان في سؤالي شيء من الاصرار..

    اجيبي فقط هل انت جنية ؟وكيف تستطيعين قراءة افكاري ؟

    اجابت باختصار وبنبرة ساخرة:

    انا لست انسية ياهشام...

    احترت بجوابها اكثر ، وغصت في بحر مليء بالحيرة والاسئلة...صمتت، وكان في صمتها شيء مريب. وعادت لتقول:

    بكل سهولة يا هشام، استطيع معرفة كل ما يجول في خاطرك دون جهد او عناء، استطيع ذلك ما دمت تفكر في، وبما انني جزء من افكارك، فهذا ليس بالامر الصعب علي ...حتى انت يمكنك ان تقرا افكار غيرك ما دام الشخص الاخر يفكر فيك.وهذه هي عملية الاتصال بين الافكار، نحن نختلف عنكم باننا نثق بقدراتنا ونترجم الافكاربسرعة وسهولة، اما انتم، فالامر ليس بالسهل بل نادر جدا وبصعوبة بالغة يستطيع بعضكم ان يترجم ما تحسون به لانكم خطاؤون وتخشون الوقوع في الخطأ، الامر الذي يحد من قدرتكم على فهم كل شيء اما ما يميزكم عنا هو خوفكم المستمر من كل شيء، حتى من انفسكم ،واذا ما رغبت ياهشام.ساعلمك كيف يمكنك قراءة افكار غيرك ...

    عدت لنفس السؤال لا شعوريا :

    من انت ؟ومن اين اتيت ؟ومن تكونين ؟

    ردت وكانت كلماتها ممزوجة بنغمة فيها شيء من السخرية حاولت ان تخفيها بشيء من المزاح في كلامها لتجيب :

    اسمي غادة، ولست من الانس وانا من عالم آخر غير عالمكم .

    اذن انت من الجن ...!!

    لست من الانس واطلق على انتمائي ما شئت من المسميات.

    وابتسمت ابتسامة ساحرة اشعرتني وكانني طفل صغير يحتار في اختيار الاسئلة، ويشعر بالخجل حيال اسئلته التي يعتقد انها لا تخلو من الحماقة والسخف ...اذن هي جنية ولكن ما السبب الذي يكمن وراء عدم بوحها عن جنسها وعن العالم الذي هي منه..؟رتبت افكاري، استعدت ذاكرتي وغادة لا تزال تحملق بي...قلت في نفسي: هي الان تعرف الذي افكر فيه، يا الله كم ابدو سخيفا وضعيفا امامها ...قالت:

    انت لا تبدو سخيفا ياهشام..

    ضحكت وقلت لها:

    ارجو ان تراعي الوضع الذي انا فيه الان.

    وامتزج كلامي بشيء من الضحك، ولم استطع السيطرة على احساسي ..فضحكت وضحكت هي كذلك..

    اسمعيني، والله ما عدت افهم شيئا كلما جئت بسؤال يأتيني الجواب حاملا الي المزيد من الحيرة..حتى لا احتار وتحيريني معك ساعديني على فهم ماذا يحدث .

    ابتسمت وقالت:

    تفضل ماذا تريد ان تفهم ..؟

    هل انا في حلم جميل ساصحو منه بعد أن تغادري ؟وهل انا في نوم عميق؟ ام تراني قد مسني الجنون ؟ هل انت جنية ...؟وماذا كنت تفعلين في سجن عسقلان ..كيف يكون ذلك ...وكيف تظهرين فجأة وتختفين؟؟

    اسمع يا هشام اذا كنت تريد ان اجيبك، إبدأ بسؤال واحد، وبعد أن اجيبك إطرح السؤال الثاني.

    اذا، دعينا نبدأ يا غادة هكذا ...هل انا الان احلم ؟

    انك لا تحلم واذا اردت التاكد قم وقف على قدميك..

    امتثلت لاوامرها وانا اضحك من نفسي وقفت وقالت :

    اجلس ..

    فجلست ..ثم وقفت وجلست، ولو ان احدا شاهدني وانا افعل ما افعل لظن اني اصبت بنوبة هستيريا..نعم.

    غادة من انت؟ ومن اين ومتى جئت ...الخ .

    ضحكت من تصرفي وامتنعت عن الكلام. فضحكت لضحكتها..

    ياهشام ن اتفقنا قبل قليل ان تسأل سؤالا واحدا، فماذا دهاك؟ هل تنسى بهذه السرعة؟ انت تريد معرفة كل شيء مرة واحدة، ماذا تريد ان تعرف؟ ..من انا وهل رأيتني ام لم ترني في السجن ام ماذا ياهشام..!

    اسلوبها كان يضفي على اللقاء جمالا وسحرا ونورا على نور...

    طيب، رجعنا من حيث بدانا، حقك علي، هل رايتك في سجن عسقلان ؟

    نعم، لاني انا اردت ان تراني، ولي هناك قصة طويلة وحكاية غريبة عشتها منذ الطفولة، لا اريد ان اشرحها الان وساقصها عليك فيما بعد عندما يحين الوقت، وبالمختصر المفيد، للنخلة في نفسي معزة خاصة، لم تنقطع زيارتي لها منذ كنت طفلة، كنت آتيها بين الحين والآخر دون ان اعبر أي اهتمام بما يحيط بها حتى جاء ذلك اليوم الذي كنت اقوم فيه بزيارة للنخلة، شعرت بشريك جديد يشاطرني بنظراته إلى النخلة تعلقي بها. كانت نظراتك للنخلة متواصلة ثاقبة حتى اعتقدت انك تراني...وفي المرة الثانية عدت لاراك وكأنك ما زلت في مكانك، نفس الجلسة، ونفس النظرة الغريبة التي كانت الحافز الفضولي لمعرفة السر الكامن وراء تلك النظرات ...قررت ان اقرأ افكارك...تكررت زيارتي، واستمرت جلستك، وتعددت المحاولات وحين نجحت في الاتصال بافكارك، علمت ان للنخلة مكانة خاصة في قلبك، وانك تحبها كثيرا، واغتبطت نفسي بالسعادة لان هناك من يشاطرني حب النخلة التي اعتبرتها جزءا مني، وكلما كنت أزور النخلة كنت اراك ، فكرت فيك الى ان جاء ذلك اليوم الذي شاهدتني فيه، في تلك اللحظة نسيت نفسي وبقرار لا ارادي وسريع اتخذته، اتصلت بافكارك وكانت الفرصة مؤاتية فظهرت لك لتراني...وحاولت منع نفسي الظهور لك مرة اخرى ولكن...عندما يكون التصرف من منطقة اللاشعور، كنت اجد نفسي مجذوبة تجاهك، كنت اجيء واذهب مرات عديدة دون ان تراني، في كل مرة كنت اجيء فيها كانت نفسي تتوجع لشعور داخلي هو انني مجرد حلم في حياتك، لقد كنت عاجزة، القيود تكبلني فلم استطع عمل شيء، وبعد خروجك من السجن حالت المصاعب دون الوصول اليك، وفي اللحظة المناسبة استطعت الخروج، واقدمت على زيارتك في بيتك، كان ذلك في اول مرة ثم تلتها عدة زيارات كانت تتصف بطابعها السريع وقتها القصير الذي حال دون اجابتي على كل ما تريد الاستفسار عنه.

    سكتت قليلا عن الكلام وابتسمت ابتسامة جميلة ضمتها روحي في احضانها ...وقالت:

    الآن اعتقد انك بدأت تستوعب الامور ياهشام ها انا عدت لأوفي بوعدي الذي وعدتك به في زيارتي الاخيرة، وامل ان استطيع اخراجك من سبات الحيرة الذي انت فيه ...هل فهمت الان ياهشام ؟

    تنهدت منهية حديثها، بصراحة لم افهم منها شيئا، وبدلا من ادراك الامور اتسعت فجوة الحيرة التي ما زلت فيها، وازدادت الاسئلة

    افهم من كلامك يا غادة ان حبي للنخلة هو الحافز الذي دفعك للظهور امامي، وانك استطعت الاتصال بافكاري وهي تمتد الى النخلة وادعيت كذلك ان قصتك مع النخلة بدات منذ الطفولة..!اليس غريبا يا غادة ان اكون انا الوحيد الذي لفت انتباهك من بين مئات السجناء الذين دخلوا وخرجوا من هذا السجن؟ لقد كانوا يطوفون حول النخلة كل يوم، لا بد ان هناك من احبها اكثر مني، وليس هذا فقط، بل الجميع احبوها ومن بينهم العشرات الذين يؤمنون بوجود العفاريت والخرافات التي قصصها لا تنتهي...لماذا لم تظهري لاي منهم واخترت الظهور لي وانا الذي لا يؤمن بالجن ولا حتى بالعفاريت؟ ...
    7
    7
    7
    انتظروني
    التعديل الأخير تم بواسطة ريتاج10/2 ; 02-21-2011 الساعة 12:12 PM سبب آخر: تعديل كلمه ا
    توقيع ريتاج10/2
    هو قلمي يكتب ما يريد ,, يعبر عن رأيي ,,

    وضعت له خطوطا حمراء لا يتجاوزها

    ليس لآي كان سلطة عليه , ليس المهم ان

    يرضي الناس الآهم ان يرضي ضميري

  5. #5
    رقم العضوية : 208
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    المشاركات: 6,095
    التقييم: 10
    الدولة : belqas
    العمل : امين لجنة الجوالة بإتحاد طلاب كلية التجارة جامعة المنصورة‏ 2012
    الفرقة : الرابعة
     الجنس
    اعجبنى
    1,230
    اعجبت 1,031 مرات فى 594 مشاركات
    انا قريت الحلقه الاولي وعيني وجعتني ههههههههههه
    بس بجد قصه في غاية الجمال ومنها الواحد عرف قد ايه الحب جميل
    ان شاء الله متابع معاكي بقية الحلقات
    تسلم ايدك ريتاج
    موفقه ان شاء الله
    توقيع احمد ماستر



    تفاءلوا وثقوا بأنه لا يدوم كرب و لنا رب ♥

    M@ster



















  6. #6
    رقم العضوية : 101
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    المشاركات: 844
    التقييم: 10
    الدولة : المنصورة
    الفرقة : خريج
     الجنس
    اعجبنى
    168
    اعجبت 130 مرات فى 87 مشاركات
    بجد قصة جميلة جدا
    تسلم ايدك ريتاج
    ومنتظر المزيد
    تقبلى مرورى
    توقيع hema star


    ****************************
    **********************
    **********
    كن فى الحياه كعابر سبيل واترك وراك كل اثر جميل فما نحن فى الدنيا الا ضيوف وما على الضيوف الا الرحيل ولاتقل يارب ان همى كبير ولكن قل ياهم لى رب كبير"
    ***********************
    ليست المآساه رحيل من تحبه......بل المآساه رحيل قلبك مع من لا يستحقه
    ***********************
    يارب أملأ قلبى بحبك وحب من احبك وحب كل عمل يقربنى الى حبك ***********************
    دخول متقطع جدااااااااا

  7. #7
    رقم العضوية : 69
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    المشاركات: 37,282
    التقييم: 10
    الدولة : El-Mansoura - EGYPT
    العمل : Owner’s Sphinxs Company
    الفرقة : الرابعة
     الجنس
    اعجبنى
    5,303
    اعجبت 4,540 مرات فى 3,112 مشاركات
    جميل اوي ريتاج

    منتظرين الباقي

    بالتوفيق
    توقيع HAZEM

    ..........

    ..........
    =============================
    دفعة تجارة المنصورة 2013 ..... كلمة !!
    =============================

    Mr Lonely I

  8. #8
    رقم العضوية : 38
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    المشاركات: 281
    التقييم: 10
    الفرقة : الثانية
     الجنس
    اعجبنى
    0
    اعجبت 0 مرات فى 0 مشاركات
    الحلقه الرابعة

    يبدو انني خربطت في الكلام، انعقد لساني لم انبس بحرف واحد، انقلب كيان غادة وللمرة الاولى اراها والابتسامة تتلاشى عن ثغرها، تجهم وجهها، وبدت عليه علامات الحزن والالم، ترقرقت الدموع في مقلتيها وتيبست، حملقت في عينيها، واذا بالدموع تأبى الخروج من مقلتيها بعد ان تفجرت في داخلها كالبراكين ...شخصت عيناها وهي تنظر للا شيء وقالت والحزن يمزق جفنيها ويخترق شغاف قلبي:
    ـ "ليس لاحد قدرة على رؤيتي الا اذا اردت انا ذلك "...ثم اشاحت بوجهها عني كي لا ارى الدموع في عينيها، واضاقت:..

    ـ " انا من يقرر متى يراني أي انسان، اياك ان تفكر ان ظهوري فيه متعة لي، او انه مجرد تسلية، لا، الامر اصعب من هذا بكثير لأن من يظهر منا لأي انس، يعرض نفسه لمخالفة عقائدية في عالمنا، مما يترتب عليها عقاب عسير لا يتصوره عقلك أو عقل احد من البشر، ان احدا منكم لا يتصور مدى هول ذلك العقاب وألمه".

    سكتت عن الكلام وحركت رأسها للجهة المعاكسة لي بخفة وسرعة، تموج شعرها الناعم وطار فوق راسها، فماج بدلال وسرى سريان الموجة التي امتدت يدها اليه، رفعته عن وجهها لينسدل على ظهرها وكتفيها. بالفطرة ادركت انها قامت بهذه الحركة لتمسح دمعة من عينيها سقطت على خدها رغم ما اظهرته امامي من صبر وتجلد ..انتصبت وكانها تريد اخفاء ما بها من ضعف فقالت بنبرة كلها جديةكأنها تريد الثأر لكبريائها:

    ـ "لا تعتقد ان الاتصال مع الانس بالنسبة لنا أمر سهل، واعلم أنه من اصعب الامور وأعقدها، ويا ويل من يحاول ذلك منا، وأضف الى معلوماتك يا هشام ان من اسخف الامور عندنا هي الاتصال بالانسان.و تأكد يا هشام يا ابن المدارس، يا متعلم، يا فيلسوف زمانك ويا صاحب الخبرة في الحياة انك اكثر من غيرك ايماناً بوجود عالم آخر او ما تسميه بالخرافة، وتجهد فكرك في خلق المبررات والتفسيرات والتحليلات، التي تقنع نفسك بها ظنا منك انها استنتاجات فقط لارضاء غرورك الذي لا حد له ..."

    اختلفت لهجتها وازدادت حدة لتقول:

    ـ "كفاك غروراً ..ان هؤلاء الذين هم في نظرك اغبياء يؤمنون بالخرافات، فهم لا يجهدون انفسهم ولا يضيعون وقتهم وهم يتفننون في خلق المسميات والتفسيرات، فكفاك مكابرة، اما انا فلا انكر انني ارتكبت حماقة وسخافة سادفع ثمنها غاليا، وقد بدات من الان ادفع ذلك الثمن لاني اتصلت مع انسي، نعم، لقد اتصلت بك ياهشام .

    على كل حال انتهى وقتي ويجب على المغادرة .

    ـ غادة انا اسف، لم اقصد الاساءة لك او ان اجرحك بحرف مما قلت ...

    ترقرق الدمع في مقلتيها مرة اخرى وقالت بصوت متهدج :

    ـ "انا التي يجب ان تتاسف يا هشام "...

    حاولت ان امد يدي تجاهها، لكن شيئاً ما فيه قوة خفية منعني ان افعل ذلك ...

    ـ غادة ارجوك ان تسامحيني، لا ادري ماذا جرى لي، لم اقصد...

    حملقت عيناها في عيني واذا بدمعة وكانها لؤلؤة ثمينة تلقفها صحن خدها فاستقرت عليه. واختفت...

    ـ غادة ... غادة ...غادة...

    ناديت كمن يستحضر الاموات من القبور وليس من مستجيب...اختفت غادة واختفى معها ضوء القمر، وقلبي يتفطر اسى وحزناً على فراقها، لقد كانت دمعتها الاخيرة اشبه بخنجر استل وأغمد في أحشائي، ذهبت وتركت لي عذاب الضمير يجثم على أنفاسي، يا الله ما اسخفني، وما أحمقني، كنت جلفا معها الى ابعد حدود القسوة، ايعقل ان يكون لي قلب ومشاعر واحاسيس ...كيف طاوعني قلبي وكيف سمحت لنفسي ان اسيء لها وان اجرح شعورها المرهف .

    انا لا استحق منها نظرة واحدة ولا استحق من عينيها الجميلتين دمعة واحدة ...اعترف انني بكيت وكانت هذه المرة الاولى التي ابكي بها في حياتي بكاءً صادقا. ذرفت دموعاً من اعماق القلب. دموع حرارتها من نار عذاب الضمير ...ابكي هذه المرة بصدق اناشد بصدق ...اتوسل بصدق، واطلب المغفرة بصدق..اعترف الان ان قوتي انهارت وفلسفتي الغيت وتحطم عنادي وانا ساجد في محراب جمالها.

    فتحت عيوني بتثاقل فلم ار شيئا، اغمضتها وفتحتها مرة اخرى وكانت الغشاوة من امامي قد انقشعت لاجد نفسي في احدى الغرف كل ما فيها من اثاث ابيض، ومجموعة من الاشباح تحيط بي وهي ترتدي الملابس البيضاء، وكل واحد من الاشباح يتمتم مع الاخر، خبأت عيوني... اغمضتها ...اية كوابيس واية احلام هذه ...استسلمت لهواجسي حتى كاد راسي ينفجر...هل انا في الفضاء؟ لا، ربما في عالم الجن ...؟هل هؤلاء الذي يحيطون بي هم شرموخ، ونجوف، زليخة، وشعشوع؟؟ بماذا يتمتمون؟ هل يقولون لبعضهم البعض هذا ابن ادم الذي جرح كبرياء إبنتنا ...حسناً، ماذا سيفعلون بي ؟هل سيعلقونني من شعري في الفضاء؟ لا،لا، ربما سيضعونني في طنجرة كبيرة..او يحدث معي مثل ما يحدث في حكايات الف ليلة وليلة وسيسحروني على هيئة قرد او يمسخونني على هيئة كلب او حمار وربما على شكل دجاجة...!

    اغمض عيني.. انام ثم استيقظ.. ثم انام ثم استيقظ والاحلام ما تزال تراودني، والكوابيس تلاحقني ثم انام واستيقظ ولا اقوى على الحراك. افتح عيوني اتفحص الغرفة، اجد امي جالسة امامي، انها نائمة على الكرسي بجانبي، يعاودني السؤال: اين انا ؟..ماذا يحدث؟ اتذكر الحديقة.. غادة ..دموع ...نعم اذكر، لقد كنت في الحديقة وكانت معي غادة ،حدثتها وحدثتني، اغضبتها حزنت لذهابها ..نعم لقد تركتني ولكن اين انا...؟

    زاحمت الافكار في مخيلتي، ومن وسط زحام الافكار، ظهر وجه غادة الجميل ...انها غادة كما عهدتها، بنظراتها وابتساماتها الساحرة، اقتربت مني تسير بدلال وانفة، ونظرات عينيها لا تخلو من بريق الحزن والشفقة، دنت وجلست على حافة السرير بجانبي حاولت النهوض ..لم استطع الحراك ولم اقو على الكلام ..كل شيء شل في جسدي ما عدا التفكير والنظر ..انظر اليها ..ترفع يديها تمتد نحوي تميل بجسدها المتناسق وصدرها المكتنز باتجاهي، ينسدل شعرها الاسود كالشلال يتدلى على صدرها ليلامس صدري ليفصل بيننا تبعده بيدها برقة ودلال تزداد زاوية ميلها وكان بها شوق ولهفة لاحتضاني تسارعت دقات قلبي...حاولت تحريك يدي ولم افلح...يختلجني شوق دفين اتمنى ان اضمها بعنف الى صدري ولكنني لا استطيع، لا اقوى على فعل ذلك ..



    يتبع
    توقيع ريتاج10/2
    هو قلمي يكتب ما يريد ,, يعبر عن رأيي ,,

    وضعت له خطوطا حمراء لا يتجاوزها

    ليس لآي كان سلطة عليه , ليس المهم ان

    يرضي الناس الآهم ان يرضي ضميري

 

 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

وجد الزوار هذه الصفحة بالبحث عن:

http:www.tegaraworld.comvbt-1579.html

قصة زوجتي من الجن كاملة

قصص سكس

قصص زواج الجن من الانس

قصص الزواج من الجن

قصص الجن والجنس

رواية زوجتي من الجن كاملة

قصص سكس مع الجن

قصص سكس جن

قصص عن الجن والجنس

قصيةالجن يتزوج من إنس وحب

زواج الانس من الجنيات

قصص حقيقيه وواقعيه عن زواج الانس بجنيات

قصص حقيقية عن زواج الجن بالانس

قصص حقيقية عن زواج الانس والجن

قصص جنس مع جن

زوجتى من الجن كامله

قصص زواج الانس من الجنيات

قصص الجن مع الانسقصص عن زواج الانس من الجن قصص عشق الجنياتزواج من الجنياتقصص الجماعقصص جنسية واقعيةقصة زوجتي من الجن كامله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
ceiling designs - bedroom design